YaNabi.com Hadith Research Tool
Copy to clipboard
Arabic
Sharah
Navigation
Next
+
-
ok
‏لا يزال طائفة من أمتي ظاهرين حتى يأتيهم أمر الله‏
‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبيد الله بن موسى ‏ ‏عن ‏ ‏إسماعيل ‏ ‏عن ‏ ‏قيس ‏ ‏عن ‏ ‏المغيرة بن شعبة ‏
‏عن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ ‏لا يزال طائفة من أمتي ظاهرين حتى يأتيهم أمر الله وهم ظاهرون ‏
فتح الباري بشرح صحيح البخاري

‏قَوْله ( حَدَّثَنَا عُبَيْد اللَّه بْن مُوسَى ) ‏
‏هُوَ الْعَبْسِيّ بِالْمُوَحَّدَةِ ثُمَّ الْمُهْمَلَة الْكُوفِيّ مِنْ كِبَار شُيُوخ الْبُخَارِيّ , وَهُوَ مِنْ أَتْبَاع التَّابِعِينَ وَشَيْخه فِي هَذَا الْحَدِيث " إِسْمَاعِيل " هُوَ اِبْن أَبِي خَالِد تَابِعِيٌّ مَشْهُور , وَشَيْخ إِسْمَاعِيل " قَيْس " هُوَ اِبْن أَبِي حَازِم مِنْ كِبَار التَّابِعِينَ , وَهُوَ مُخَضْرَم أَدْرَكَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَلَمْ يَرَهُ وَلِهَذَا الْإِسْنَاد حُكْم الثُّلَاثِيَّات وَإِنْ كَانَ رُبَاعِيًّا , وَقَدْ تَقَدَّمَ بَعْد عَلَامَات النُّبُوَّة بِبَابَيْنِ مِنْ رِوَايَة يَحْيَى الْقَطَّان عَنْ إِسْمَاعِيل أَنْزَلَ مِنْ هَذَا بِدَرَجَةٍ , وَرِجَال سَنَد الْبَاب كُلّهمْ كُوفِيُّونَ لِأَنَّ الْمُغِيرَة وَلِيَ إِمْرَة الْكُوفَة غَيْر مَرَّة وَكَانَتْ وَفَاته بِهَا وَقَدْ اِتَّفَقَ الرُّوَاة عَنْ إِسْمَاعِيل عَلَى أَنَّهُ عَنْ قَيْس عَنْ الْمُغِيرَة , وَخَالَفَهُمْ أَبُو مُعَاوِيَة فَقَالَ عَنْ سَعِيد بَدَل الْمُغِيرَة فَأَوْرَدَهُ أَبُو إِسْمَاعِيل الْهَرَوِيُّ فِي ذَمّ الْكَلَام , وَقَالَ الصَّوَاب قَوْل الْجَمَاعَة عَنْ الْمُغِيرَة , وَحَدِيث سَعْد عِنْد مُسْلِم لَكِنْ مِنْ طَرِيق اِبْن عُثْمَان عَنْ سَعْد . ‏

‏قَوْله ( لَا تَزَال ) ‏
‏بِالْمُثَنَّاةِ أَوَّله وَفِي رِوَايَة مُسْلِم مِنْ طَرِيق مَرْوَان الْفَزَارِيُّ عَنْ إِسْمَاعِيل " لَنْ يَزَال قَوْم " وَهَذِهِ بِالتَّحْتَانِيَّةِ وَالْبَاقِي مِثْله لَكِنْ زَادَ " ظَاهِرِينَ عَلَى النَّاس " . ‏

‏قَوْله ( حَتَّى يَأْتِيهِمْ أَمْر اللَّه وَهُمْ ظَاهِرُونَ ) ‏
‏أَيْ عَلَى مَنْ خَالَفَهُمْ أَيْ غَالِبُونَ , أَوْ الْمُرَاد بِالظُّهُورِ أَنَّهُمْ غَيْر مُسْتَتِرِينَ بَلْ مَشْهُورُونَ وَالْأَوَّل أَوْلَى , وَقَدْ وَقَعَ عِنْد مُسْلِم مِنْ حَدِيث جَابِر بْن سَمُرَة " لَنْ يَبْرَح هَذَا الدِّين قَائِمًا تُقَاتِل عَلَيْهِ عِصَابَة مِنْ الْمُسْلِمِينَ حَتَّى تَقُوم السَّاعَة " وَلَهُ فِي حَدِيث عُقْبَة بْن عَامِر " لَا تَزَال عِصَابَة مِنْ أُمَّتِي يُقَاتِلُونَ عَلَى أَمْر اللَّه قَاهِرِينَ لِعَدُوِّهِمْ لَا يَضُرّهُمْ مَنْ خَالَفَهُمْ حَتَّى تَأْتِيهِمْ السَّاعَة " وَقَدْ ذَكَرْت الْجَمْع بَيْنه وَبَيْن حَدِيث " لَا تَقُوم السَّاعَة إِلَّا عَلَى شِرَار النَّاس " فِي أَوَاخِر " كِتَاب الْفِتَن " وَالْقِصَّة الَّتِي أَخْرَجَهَا مُسْلِم أَيْضًا مِنْ حَدِيث عَبْد اللَّه بْن عَمْرو " لَا تَقُوم السَّاعَة إِلَّا عَلَى شِرَار الْخَلْق , هُمْ شَرّ مِنْ أَهْل الْجَاهِلِيَّة , لَا يَدْعُونَ اللَّه بِشَيْءٍ إِلَّا رَدَّهُ عَلَيْهِمْ " وَمُعَارَضَة عُقْبَة بْن عَامِر بِهَذَا الْحَدِيث فَقَالَ عَبْد اللَّه أَجَلّ , ثُمَّ يَبْعَث اللَّه رِيحًا كَرِيحِ الْمِسْك , فَلَا تَتْرُك نَفْسًا فِي قَلْبه مِثْقَال حَبَّة مِنْ إِيمَان إِلَّا قَبَضَتْهُ " ثُمَّ يَبْقَى شِرَار النَّاس عَلَيْهِمْ تَقُوم السَّاعَة " وَقَدْ أَشَرْت إِلَى هَذَا قَرِيبًا إِلَى الْكَلَام عَلَى حَدِيث " قَبْض الْعِلْم " وَأَنَّ هَذَا أَوْلَى مَا يُتَمَسَّك بِهِ فِي الْجَمْع بَيْن الْحَدِيثَيْنِ الْمَذْكُورَيْنِ , وَذَكَرْت مَا نَقَلَهُ اِبْن بَطَّال عَنْ الطَّبَرِيِّ فِي الْجَمْع بَيْنهمَا , أَنَّ شِرَار النَّاس الَّذِينَ تَقُوم عَلَيْهِمْ السَّاعَة يَكُونُونَ بِمَوْضِعٍ مَخْصُوص , وَأَنَّ مَوْضِعًا آخَر يَكُون بِهِ طَائِفَة يُقَاتِلُونَ عَلَى الْحَقّ لَا يَضُرّهُمْ مَنْ خَالَفَهُمْ , ثُمَّ أَوْرَدَ مِنْ حَدِيث أَبِي أُمَامَةَ نَحْو حَدِيث الْبَاب , وَزَادَ فِيهِ " قِيلَ يَا رَسُول اللَّه وَأَيْنَ هُمْ ؟ قَالَ بِبَيْتِ الْمَقْدِس " وَأَطَالَ فِي تَقْرِير ذَلِكَ وَذَكَرْت أَنَّ الْمُرَاد بِأَمْرِ اللَّه : هُبُوب تِلْكَ الرِّيح وَأَنَّ الْمُرَاد بِقِيَامِ السَّاعَة : سَاعَتهمْ وَأَنَّ الْمُرَاد بِاَلَّذِينَ يَكُونُونَ بِبَيْتِ الْمَقْدِس : الَّذِينَ يَحْصُرهُمْ الدَّجَّال إِذَا خَرَجَ فَيَنْزِل عِيسَى إِلَيْهِمْ فَيَقْتُل الدَّجَّال , وَيَظْهَر الدِّين فِي زَمَن عِيسَى , ثُمَّ بَعْد مَوْت عِيسَى تَهُبّ الرِّيح الْمَذْكُورَة , فَهَذَا هُوَ الْمُعْتَمَد فِي الْجَمْع , وَالْعِلْم عِنْد اللَّه تَعَالَى . ‏