YaNabi.com Hadith Research Tool
Copy to clipboard
Arabic
Sharah
Navigation
+
-
ok
‏من عاد مريضا أو زار أخا له في الله ناداه مناد أن طبت‏
‏ ‏حدثنا ‏ ‏محمد بن بشار ‏ ‏والحسين بن أبي كبشة البصري ‏ ‏قالا حدثنا ‏ ‏يوسف بن يعقوب السدوسي ‏ ‏حدثنا ‏ ‏أبو سنان القسملي هو الشامي ‏ ‏عن ‏ ‏عثمان بن أبي سودة ‏ ‏عن ‏ ‏أبي هريرة ‏ ‏قال ‏
‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏من ‏ ‏عاد ‏ ‏مريضا أو زار أخا له في الله ناداه مناد أن طبت وطاب ممشاك وتبوأت من الجنة منزلا ‏
‏قال ‏ ‏أبو عيسى ‏ ‏هذا ‏ ‏حديث حسن غريب ‏ ‏وأبو سنان ‏ ‏اسمه ‏ ‏عيسى بن سنان ‏ ‏وقد روى ‏ ‏حماد بن سلمة ‏ ‏عن ‏ ‏ثابت ‏ ‏عن ‏ ‏أبي رافع ‏ ‏عن ‏ ‏أبي هريرة ‏ ‏عن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏شيئا من هذا ‏
تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي

‏قَوْلُهُ : ( وَالْحُسَيْنُ بْنُ ) ‏
‏سَلَمَةَ بْنِ إِسْمَاعِيلَ بْنِ يَزِيدَ بْنِ ‏
‏( أَبِي كَبْشَةَ ) ‏
‏بِمُوَحَّدَةٍ وَمُعْجَمَةٍ الْأَزْدِيُّ الطَّحَّانُ ‏
‏( الْبَصْرِيُّ ) ‏
‏صَدُوقٌ مِنْ التَّاسِعَةِ ‏
‏( حَدَّثَنَا يُوسُفُ بْنُ يَعْقُوبَ السَّدُوسِيُّ ) ‏
‏وَلَّاهُمْ أَبُو يَعْقُوبَ السِّلَمِيُّ بِكَسْرِ الْمُهْمَلَةِ وَفَتْحِ اللَّامِ وَقِيلَ بِفَتْحِ أَوَّلِهِ ثُمَّ سُكُونٍ الْبَصْرِيُّ الضُّبَعِيُّ صَدُوقٌ مِنْ التَّاسِعَةِ ‏
‏( حَدَّثَنَا أَبُو سِنَانٍ الْقَسْمَلِيُّ ) ‏
‏بِفَتْحِ الْقَافِ وَسُكُونِ الْمُهْمَلَةِ وَفَتْحِ الْمِيمِ وَتَخْفِيفِ اللَّامِ هُوَ عِيسَى بْنُ سِنَانٍ الْحَنَفِيُّ الْفِلَسْطِينِيُّ نَزِيلُ الْبَصْرَةِ , لَيِّنُ الْحَدِيثِ مِنْ السَّادِسَةِ ‏
‏( عَنْ عُثْمَانَ بْنِ أَبِي سَوْدَةَ ) ‏
‏الْمَقْدِسِيِّ ثِقَةٌ مِنْ الثَّالِثَةِ . ‏

‏قَوْلُهُ : ( مَنْ عَادَ مَرِيضًا ) ‏
‏أَيْ مُحْتَسِبًا ‏
‏( أَوْ زَارَ أَخًا لَهُ ) ‏
‏أَيْ فِي الدِّينِ ‏
‏( فِي اللَّهِ ) ‏
‏أَيْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا لِلدُّنْيَا ‏
‏( مُنَادٍ ) ‏
‏أَيْ مَلَكٌ ‏
‏( أَنْ طِبْت ) ‏
‏دُعَاءٌ لَهُ بِطِيبِ عَيْشِهِ فِي الدُّنْيَا وَالْأُخْرَى ‏
‏( وَطَابَ مَمْشَاك ) ‏
‏مَصْدَرٌ أَوْ مَكَانٌ أَوْ زَمَانٌ مُبَالَغَةً . قَالَ الطِّيبِيُّ : كِنَايَةٌ عَنْ سَيْرِهِ وَسُلُوكِهِ طَرِيقَ الْآخِرَةِ بِالتَّعَرِّي عَنْ رَذَائِلِ الْأَخْلَاقِ وَالتَّحَلِّي بِمَكَارِمِهَا ‏
‏( وَتَبَوَّأْت ) ‏
‏أَيْ تَهَيَّأْت ‏
‏( مِنْ الْجَنَّةِ ) ‏
‏أَيْ مِنْ مَنَازِلِهَا الْعَالِيَةِ ‏
‏( مَنْزِلًا ) ‏
‏أَيْ مَنْزِلَةً عَظِيمَةً وَمَرْتَبَةً جَسِيمَةً بِمَا فَعَلْت . وَقَالَ الطِّيبِيُّ دُعَاءٌ لَهُ بِطِيبِ الْعَيْشِ فِي الْأُخْرَى كَمَا أَنَّ طِبْت دُعَاءٌ لَهُ بِطِيبِ الْعَيْشِ فِي الدُّنْيَا , وَإِنَّمَا أُخْرِجَتْ الْأَدْعِيَةُ فِي صُورَةِ الْأَخْبَارِ إِظْهَارًا لِلْحِرْصِ عَلَى عِيَادَةِ الْأَخْيَارِ . ‏

‏قَوْلُهُ : ( هَذَا حَدِيثٌ غَرِيبٌ ) ‏
‏قَالَ الْمُنْذِرِيُّ فِي التَّرْغِيبِ بَعْدَ ذِكْرِ هَذَا الْحَدِيثِ : رَوَاهُ اِبْنُ مَاجَهْ وَالتِّرْمِذِيُّ وَاللَّفْظُ لَهُ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ , وَابْنُ حِبَّانَ فِي صَحِيحِهِ . قُلْت : لَيْسَ فِي النُّسَخِ الْمَوْجُودَةِ عِنْدَنَا لَفْظُ حَسَنٌ بَلْ فِيهَا حَدِيثٌ غَرِيبٌ ‏
‏( شَيْئًا مِنْ هَذَا ) ‏
‏أَيْ شَيْئًا مُخْتَصَرًا مِنْ هَذَا الْحَدِيثِ . ‏