YaNabi.com Hadith Research Tool
Copy to clipboard
Arabic
Sharah
Navigation
+
-
ok
‏تبسمك في وجه أخيك لك صدقة وأمرك بالمعروف ونهيك‏
‏ ‏حدثنا ‏ ‏عباس بن عبد العظيم العنبري ‏ ‏حدثنا ‏ ‏النضر بن محمد الجرشي اليمامي ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عكرمة بن عمار ‏ ‏حدثنا ‏ ‏أبو زميل ‏ ‏عن ‏ ‏مالك بن مرثد ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏عن ‏ ‏أبي ذر ‏ ‏قال ‏
‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏تبسمك في وجه أخيك لك صدقة وأمرك بالمعروف ونهيك عن المنكر صدقة وإرشادك الرجل في أرض ‏ ‏الضلال ‏ ‏لك صدقة وبصرك للرجل الرديء البصر لك صدقة ‏ ‏وإماطتك ‏ ‏الحجر والشوكة والعظم عن الطريق لك صدقة وإفراغك من دلوك في دلو أخيك لك صدقة ‏
‏قال ‏ ‏وفي ‏ ‏الباب ‏ ‏عن ‏ ‏ابن مسعود ‏ ‏وجابر ‏ ‏وحذيفة ‏ ‏وعائشة ‏ ‏وأبي هريرة ‏ ‏قال ‏ ‏أبو عيسى ‏ ‏هذا ‏ ‏حديث حسن غريب ‏ ‏وأبو زميل ‏ ‏اسمه ‏ ‏سماك بن الوليد الحنفي ‏
تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي

‏قَوْلُهُ : ( عَنْ مَالِكِ بْنِ مَرْثَدٍ ) ‏
‏بِفَتْحِ الْمِيمِ وَالْمُثَلَّثَةِ بَيْنَهُمَا رَاءٌ سَاكِنَةٌ اِبْنُ عَبْدِ اللَّهِ الزَّمَانِيُّ ثِقَةٌ مِنْ الثَّالِثَةِ ‏
‏( عَنْ أَبِيهِ ) ‏
‏أَيْ مَرْثَدٍ وَهُوَ مَقْبُولٌ مِنْ الثَّالِثَةِ . ‏

‏قَوْلُهُ : ( تَبَسُّمُك فِي وَجْهِ أَخِيك ) ‏
‏فِي الدِّينِ ‏
‏( لَك صَدَقَةٌ ) ‏
‏يَعْنِي إِظْهَارُك الْبَشَاشَةَ وَالْبِشْرَ إِذَا لَقِيته تُؤْجَرُ عَلَيْهِ كَمَا تُؤْجَرُ عَلَى الصَّدَقَةِ ‏
‏( وَأَمْرُك بِالْمَعْرُوفِ ) ‏
‏أَيْ بِمَا عَرَفَهُ الشَّرْعُ بِالْحَسَنِ ‏
‏( وَنَهْيُك عَنْ الْمُنْكَرِ ) ‏
‏أَيْ مَا أَنْكَرَهُ وَقَبَّحَهُ ‏
‏( صَدَقَةٌ ) ‏
‏كَذَلِكَ ‏
‏( وَإِرْشَادُك الرَّجُلَ فِي أَرْضِ الضَّلَالِ ) ‏
‏أُضِيفَتْ إِلَى الضَّلَالِ كَأَنَّهَا خُلِقَتْ لَهُ وَهِيَ الَّتِي لَا عَلَامَةَ فِيهَا لِلطَّرِيقِ فَيَضِلُّ فِيهَا الرَّجُلُ ‏
‏( لَك صَدَقَةٌ ) ‏
‏الْمَعْنَى الْمُقَرَّرُ ‏
‏( وَبَصَرُك لِلرَّجُلِ الرَّدِيءِ الْبَصَرِ ) ‏
‏بِالْهَمْزِ وَيُدْغَمُ أَيْ الَّذِي لَا يُبْصِرُ أَصْلًا أَوْ يُبْصِرُ قَلِيلًا , وَالْبَصَرُ مُحَرَّكَةٌ حِسُّ الْعَيْنِ كَذَا فِي الْقَامُوسِ . وَالْمَعْنَى إِذَا أَبْصَرْت رَجُلًا رَدِيءَ الْبَصَرِ فَإِعَانَتُك إِيَّاهُ صَدَقَةٌ لَك وَفِي الْمِشْكَاةِ نَصْرُك بِالنُّونِ . قَالَ الْقَارِي : وَضْعُ النَّصْرِ مَوْضِعَ الْقِيَادِ مُبَالَغَةٌ فِي الْإِعَانَةِ كَأَنَّهُ يَنْصُرُهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ يُؤْذِيهِ ‏
‏( وَإِمَاطَتُك ) ‏
‏أَيْ إِزَالَتُك ‏
‏( الْحَجَرَ وَالشَّوْكَ وَالْعَظْمَ ) ‏
‏أَيْ وَنَحْوَهَا ‏
‏( عَنْ الطَّرِيقِ ) ‏
‏أَيْ الْمَسْلُوكِ أَوْ الْمُتَوَقَّعِ السُّلُوكِ ‏
‏( وَإِفْرَاغُك ) ‏
‏أَيْ صَبُّك ‏
‏( مِنْ دَلْوِك ) ‏
‏بِفَتْحٍ فَسُكُونِ وَاحِدُ الدِّلَاءِ الَّتِي يُسْتَقَى بِهَا ‏
‏( فِي دَلْوِ أَخِيك ) ‏
‏فِي الْإِسْلَامِ ‏

‏قَوْلُهُ : ( وَفِي الْبَابِ عَنْ اِبْنِ مَسْعُودٍ وَجَابِرٍ وَحُذَيْفَةَ وَعَائِشَةَ وَأَبِي هُرَيْرَةَ ) ‏
‏أَمَّا حَدِيثُ اِبْنِ مَسْعُودٍ فَلْيُنْظَرْ مَنْ أَخْرَجَهُ . وَأَمَّا حَدِيثُ جَابِرٍ وَحُذَيْفَةَ فَأَخْرَجَهُ الشَّيْخَانِ عَنْهُمَا قَالَا : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " كُلُّ مَعْرُوفٍ صَدَقَةٌ " . وَأَمَّا حَدِيثُ عَائِشَةَ فَأَخْرَجَهُ مُسْلِمٌ . وَأَمَّا حَدِيثُ أَبِي هُرَيْرَةَ فَأَخْرَجَهُ الشَّيْخَانِ . ‏

‏قَوْلُهُ : ( هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ غَرِيبٌ ‏
‏وَأَخْرَجَهُ الْبُخَارِيُّ فِي الْأَدَبِ الْمُفْرَدِ وَابْنُ حِبَّانَ فِي صَحِيحِهِ . ‏