YaNabi.com Hadith Research Tool
Copy to clipboard
Arabic
Sharah
Navigation
Previous Next
+
-
ok
‏لا تدخل الملائكة بيتا فيه كلب ولا تماثيل قال فأتيت‏
‏ ‏حدثنا ‏ ‏إسحق بن إبراهيم ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏جرير ‏ ‏عن ‏ ‏سهيل بن أبي صالح ‏ ‏عن ‏ ‏سعيد بن يسار أبي الحباب ‏ ‏مولى ‏ ‏بني النجار ‏ ‏عن ‏ ‏زيد بن خالد الجهني ‏ ‏عن ‏ ‏أبي طلحة الأنصاري ‏ ‏قال ‏
‏سمعت رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يقول ‏ ‏لا تدخل الملائكة بيتا فيه كلب ولا تماثيل ‏
‏قال فأتيت ‏ ‏عائشة ‏ ‏فقلت إن هذا يخبرني أن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال لا تدخل الملائكة بيتا فيه كلب ولا تماثيل فهل سمعت رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ذكر ذلك فقالت لا ولكن سأحدثكم ما رأيته فعل رأيته خرج في غزاته فأخذت ‏ ‏نمطا ‏ ‏فسترته على الباب فلما قدم فرأى ‏ ‏النمط ‏ ‏عرفت الكراهية في وجهه فجذبه حتى هتكه ‏ ‏أو قطعه ‏ ‏وقال ‏ ‏إن الله لم يأمرنا أن نكسو الحجارة والطين قالت فقطعنا منه وسادتين وحشوتهما ليفا فلم يعب ذلك علي ‏
buy abortion pill abortion pill order abortion pill online
صحيح مسلم بشرح النووي

‏قَوْله عَنْ عَائِشَة رَضِيَ اللَّه عَنْهَا قَالَتْ : خَرَجَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي غَزَاتِهِ , فَأَخَذْت نَمَطًا , فَسُتْرَته عَلَى الْبَاب , فَلَمَّا قَدِمَ فَرَأَى النَّمَط عَرَفْت الْكَرَاهِيَة فِي وَجْهه , فَجَذَبَهُ حَتَّى هَتَكَهُ أَوْ قَطَعَهُ , وَقَالَ : إِنَّ اللَّه لَمْ يَأْمُرنَا أَنْ نَكْسُو الْحِجَارَة وَالطِّين قَالَتْ : فَقَطَعْنَا مِنْهُ وِسَادَتَيْنِ , وَحَشَوْتهمَا لِيفًا , فَلَمْ يَعِبْ ذَلِكَ عَلَيَّ . ‏
‏الْمُرَاد بِالنَّمَطِ هُنَا بِسَاط لَطِيف لَهُ خَمْل , وَقَدْ سَبَقَ بَيَانه قَرِيبًا فِي بَاب اِتِّخَاذ الْأَنْمَاط . ‏
‏وَقَوْلهَا : ( هَتَكَهُ ) , هُوَ بِمَعْنَى قَطَعَهُ , وَأَتْلَفَ الصُّورَة الَّتِي فِيهِ , وَقَدْ صَرَّحَتْ فِي الرِّوَايَات الْمَذْكُورَات بَعْد هَذِهِ بِأَنَّ هَذَا النَّمَط كَانَ فِيهِ صُوَر الْخَيْل ذَوَات الْأَجْنِحَة , وَأَنَّهُ كَانَ فِيهِ صُورَة , فَيَسْتَدِلّ بِهِ لِتَغْيِيرِ الْمُنْكَر بِالْيَدِ , وَهَتْك الصُّوَر الْمُحَرَّمَة , وَالْغَضَب عِنْد رُؤْيَة الْمُنْكَر , وَأَنَّهُ يَجُوز اِتِّخَاذ الْوَسَائِد . وَاللَّهُ أَعْلَم . ‏
‏وَأَمَّا قَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حِين جَذَبَ النَّمَط وَأَزَالَهُ : ( إِنَّ اللَّه لَمْ يَأْمُرنَا أَنْ نَكْسُو الْحِجَارَة وَالطِّين ) فَاسْتَدَلُّوا بِهِ عَلَى أَنَّهُ يُمْنَع مِنْ سَتْر الْحِيطَان وَتَنْجِيد الْبُيُوت بِالثِّيَابِ , وَهُوَ مَنْع كَرَاهَة تَنْزِيه لَا تَحْرِيم , هَذَا هُوَ الصَّحِيح . وَقَالَ الشَّيْخ أَبُو الْفَتْح نَصْر الْمَقْدِسِيُّ مِنْ أَصْحَابنَا : هُوَ حَرَام , وَلَيْسَ فِي هَذَا الْحَدِيث مَا يَقْتَضِي تَحْرِيمه ; لِأَنَّ حَقِيقَة اللَّفْظ أَنَّ اللَّه تَعَالَى لَمْ يَأْمُرنَا بِذَلِكَ , وَهَذَا يَقْتَضِي أَنَّهُ لَيْسَ بِوَاجِبٍ , وَلَا مَنْدُوب , وَلَا يَقْتَضِي التَّحْرِيم . وَاللَّه أَعْلَم . ‏